علم المناعة والحساسية

بمعنى واسع، علم المناعة هو دراسة أمراض المناعة الذاتية (AID) والتهابات وأمراض الحساسية. يقوم قسم المناعة في بيولاب بإجراء فحوصات مؤتمتة عالية الحجم وذات حجم نقل سريع للمساعدة في تشخيص ومتابعة العديد من الأمراض مثل أمراض النسيج الضام والتهاب الأوعية الدموية ومرض الاضطرابات الهضمية وأمراض الأمعاء الالتهابية (IBD)، وكذلك الطعام أو حساسية الجهاز التنفسي.

علاوة على ذلك، يتم تشخيص العديد من الأمراض ومراقبتها باستخدام دراسات البروتين: اعتلالات الألعاب أحادية النسيلة، والمتلازمات الالتهابية، ونقص المناعة، وأمراض الكلى، وما إلى ذلك، ويتم إجراء الفحص والتعرف والمتابعة عن طريق الرحلان الكهربائي الشعري والتثبيت المناعي للبروتينات المصلية والبولية.

أظهر انتشار أعراض الحساسية زيادة مطردة في السنوات القليلة الماضية ؛ قام القسم بتطوير لوحات مخصصة (مثل لوحة الغذاء والجهاز التنفسي الأردنية) للكشف عن الأجسام المضادة IgE في مصل الدم لمنتجات الحساسية الشائعة.

قام القسم أيضًا بتطوير لوحات مخصصة للأجسام المضادة البشرية لفئتي IgG و IgM مقابل خمسة مستضدات مختلفة من EBV: VCA gp125 و VCA p19 و EBNA-1 و p22 و EA-D لتشخيص العدوى بفيروس Epstein-Barr (عدد كريات الدم البيضاء المعدية، ورم الغدد الليمفاوية في بوركيت، وسرطان البلعوم الأنفي) وتمكين التمايز بين العدوى الحادة والسابقة بـ EBV في تفاعل واحد، ولوحة مخصصة للأجسام المضادة البشرية من فئتي IgG و IgM ضد مستضدات Borrelia لتشخيص داء لايم والأمراض المرتبطة به: الحمامي المزمنة الهجرة، تضخم الغدد الليمفاوية الجلدية الحميد، والتهاب الجلد الضموري المزمن، والتهاب المفاصل، والتهاب القلب، والتهاب السحايا والشرايين والقولون اللمفاوي والتهاب الأعصاب.

تحدث أمراض المناعة الذاتية (AID) عندما يحدث تفاعل مناعي ذاتي ضد العديد من المضادات الذاتية الموجودة في أجسامنا. يقوم قسم المناعة بتوظيف العديد من التقنيات للكشف عن أكثر من 100 من الأجسام المضادة الذاتية للمساعدة في التشخيص البيولوجي للإيدز مثل التألق المناعي غير المباشر، وتكنولوجيا Luminex، والمقايسات المناعية، والكتل المناعية، والكيمياء المناعية والمقايسة الممتز المناعي المرتبط بالإنزيم (ELISA).


المناعة الذاتية::

مرض الاضطرابات الهضمية: هو اضطراب مناعي ذاتي طويل الأمد يؤثر بشكل أساسي على الأمعاء الدقيقة ويحدثه مستضد غذائي يعرف باسم جليادين. تشمل الأعراض الكلاسيكية مشاكل معدية معوية مثل الإسهال المزمن وانتفاخ البطن وسوء الامتصاص وفقدان الشهية وفشل الأطفال في النمو بشكل طبيعي.

يمكن طلب اختبار أمصال الخط الأول للتشخيص الموثوق به عن طريق إجراء اختبارات محددة مثل:

  • الأجسام المضادة IgG و IgA المضادة للبطانة: يمكن رؤية هذه الأجسام المضادة باستخدام أقسام من المريء القرد عن طريق التألق المناعي غير المباشر (IF).
  • الأجسام المضادة لترانسجلوتاميناز الأنسجة والأجسام المضادة للغليادين IgG / IgA:

الفرز بطريقة التنقيب المناعي باستخدام أداة BlueDiver Dot المخصصة للكشف في مصل الإنسان عن الأجسام المضادة IgG و IgA ضد مستضدات Gliadin و t-Transglutaminase.

الأجسام المضادة لـ dsDNA:

اختبار الحمض النووي المضاد المزدوج الذي تقطعت به السبل هو اختبار دم يستخدم للمساعدة في تشخيص مرض الذئبة (الذئبة الحمامية الجهازية، SLE). هذا الاختبار خاص جدًا بهذا المرض لأن هذه الأجسام المضادة غير موجودة في أي اضطرابات مناعية ذاتية أخرى.

يتم فحصهم باستخدام المناعة غير المباشرة (IF) على Crithidia luciliae.

الأجسام المضادة للنواة (ANA):

الأجسام المضادة للنواة هي أجسام مضادة ذاتية ترتبط بمحتويات نواة الخلية. في الأفراد العاديين، ينتج الجهاز المناعي أجسامًا مضادة للبروتينات الأجنبية ولكن ليس للبروتينات البشرية. في بعض الأفراد، يتم إنتاج الأجسام المضادة للمستضدات البشرية.

يتم فحص هذه الأجسام المضادة باستخدام التألق المناعي غير المباشر (IIF) على خلايا HEp-2.

هناك العديد من الجوانب الفلورية لهذا الاختبار ويمكن أن يقودنا كل نمط إلى التشخيص، على سبيل المثال: يمكنك أن ترى:
1- التألق المتجانس والخشن مع مرض الذئبة الحمراء وتصلب الجلد الجهازي والتهاب المفاصل الشبابي المزمن.
2- التألق الناعم المبقع مع مرضى متلازمة سجوجرن.
3- تألق السنترومير مع المرضى الذين يعانون من متلازمة كرست (كلس، مرض رينود، خلل حركة المريء، تصلب الأصابع وتوسع الشعيرات)
4- التألق السيتوبلازمي وهو مؤشر على التهاب الكبد المناعي الذاتي أو تليف الكبد الصفراوي الأولي.

المستضدات النووية القابلة للاستخراج (ENAs):

تقوم لوحة مستضد نووي قابل للاستخراج، أو لوحةENA, باختبار وجود الأجسام المضادة الذاتية في الدم التي تتفاعل مع البروتينات في نواة الخلية. عادة ما يتم إجراؤه كمتابعة لاختبار الأجسام المضادة للنواة الإيجابية (ANA) ويظهر أحدها أعراض اضطراب المناعة الذاتية.

هم أكثر من 100 مستضدات مختلفة من السيتوبلازم والنووية القابلة للذوبان. تُعرف باسم "قابلة للاستخراج" لأنه يمكن إزالتها من نواة الخلية باستخدام محلول ملحي.

مضادات ENA هي مجموعة من الأجسام المضادة تُستخدم غالبًا للكشف عن مرض النسيج الضام المختلط (MCTD) ومتلازمة سجوجرن والذئبة الحمامية الجهازية وتتكون عادةً من عدة اختبارات:

  • مضادات النوكليوسم، ومضادات الحمض النووي، ومضادات الهيستونات، ومضادات النوكليوز (للذئبة الحمراء)
  • مضاد لـ RNP (لـ MCTD)
  • مضاد لـLa / مضاد لـSS-B (لـ Sjögren's)
  • مضاد لـRo / مضاد لـSS-A (لـ Sjögren's)
  • مضاد لـ Scl70 (لتصلب الجلد)
  • مضاد جو (لالتهاب الجلد والعضلات)
  • مضاد M2 الأصلي / المؤتلف و F-actin (لتليف الكبد الصفراوي الأولي)

يمكن فحص هذه المستضدات باستخدام تقنية النشاف الغربية على أدوات EUROBlotMaster و BlueDiver Dot 

ANCA (الأجسام المضادة السيتوبلازمية المضادة للعدلات):

هي أجسام مضادة ذاتية موجهة ضد المستضدات الموجودة في الحبيبات السيتوبلازمية من العدلات والوحيدات. عادة ما يتم إجراء اختبار ANCA للمساعدة في تشخيص أو استبعاد: التهاب الأوعية الدموية، ورم حبيبي فيجنر، والتهاب الأوعية المجهري، وأمراض الأمعاء الالتهابية المزمنة.

هناك نوعان من اختبار ANCA يسمى P-ANCA و c-ANCA.

p-ANCA, أو MPO-ANCA<أو الأجسام المضادة السيتوبلازمية المضادة للعدلات حول النواة، هي أجسام مضادة تلطخ المادة حول نواة العدلة. هم فئة خاصة من الأجسام المضادة السيتوبلازمية المضادة للعدلات.

c-ANCAs، أو PR3-ANCA، أو الأجسام المضادة السيتوبلازمية المضادة للغذاء, هي نوع من الأجسام المضادة الذاتية، وهي جسم مضاد ينتجه الجسم ويعمل ضد أحد البروتينات الخاصة به. تظهر هذه الأجسام المضادة نمط تلطيخ حبيبي منتشر السيتوبلازم تحت الفحص المجهري.

يمكن فحص هذه الأجسام المضادة عن طريق التألق المناعي غير المباشر (IIF) وطريقة التجلط المناعي باستخدام أداة BlueDiver Dot.

لمعلومات أكثر، يرجى الاتصال:

Copyright © biolab 2018, Developed by Tech Factory

Hit enter to search or ESC to close